Additionally, paste this code immediately after the opening tag:
تكريم 96 فائزة في مسابقة محمد عبدالمحسن الخرافي لحفظ القرآن

أكدت الدكتورة فايزة الخرافي الحرص على مواصلة مسابقة محمد عبدالمحسن الخرافي السنوية لحفظ القرآن الكريم، التي تهدف لغرس المفاهيم الإسلامية في نفوس الأبناء، معربة عن سعادتها لرعايتها للمسابقة، موضحة ان عدد الفائزين من الذكور والاناث اكثر من 250 فائزاً.
واختتمت المسابقة دورتها الـ21 في ديوان الخرافي اول من امس، فعالياتها بتكريم 96 من الفائزات من إجمالي عدد المشاركات البالغ 3100 متسابقة هذا العام، تحت رعاية الدكتورة الخرافي، وبالتعاون مع بـــــيت القــــرآن في جمعية الاصلاح الاجتماعي.
وأشارت الخرافي إلى أن فكرة المسابقة التي رأت النور عام 1997 كانت بمبادرة من رئيس مجلس الأمة الأسبق جاسم الخرافي رحمه الله «صاحب الفكرة»، وقام بعدها المسؤولون في بيت القرآن الكريم بالإعداد لها وتنفيذها على مدى دوراتها السابقة، وما شهدته من تطور، من حيث عدد المشاركين فيها.
وأوضحت أن المسابقة توسعت لتدخل ضمن فئاتها النادي الكويتي الرياضي للصم والنادي الكويتي للمعاقين وجمعية المكفوفين ليكون لذوي الاحتياجات الخاصة نصيبهم من شرف التنافس في حفظ كتاب الله.
ولفتت إلى أن المسابقة استمرت في أداء رسالتها على مدى 21 عاما لتغدو أكبر مسابقة أهلية لحفظ القرآن الكريم في دولة الكويت، وتشمل كل شرائح المجتمع من البراعم والناشئة والشباب والرجال والنساء من المواطنين والمقيمين على أرض الكويت.
وذكرت أنه تيسيرا على المتسابقين في التسجيل لخوض المسابقة فقد تم تخصيص خمسة مراكز تسجيل، إضافة إلى إمكانية التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للجائزة، لافتة إلى وجود 10 مراكز للتسميع، خمسة منها للرجال ومثلها للنساء.
وأشارات الخرافي إلى أنه يقام على هامش هذه الفعالية مسابقة خاصة لدور الرعاية الاجتماعية والنادي الكويتي للصم وجمعية المكفوفين وجمعية بشائر الخير والنادي الكويتي الرياضي للمعاقين.
وقالت إن المسابقة في حقيقتها دولية أكثر من كونها محلية، إذ يشارك فيها العديد من الجنسيات، وتشهد نموا عاما بعد عام، موضحة أنها بدأت بـ800 مشارك ووصلت حاليا إلى 3100 متسابق. 
ومن جهتها، قالت عضو اللجنة الاجتماعية لرئيس مجلس الامة مرزوق الغانم، ضياء الضببي، ان «المسابقة تشمل كل شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين على ارض الكويت، بل لتمتد الى خارج الكويت، فيشارك فيها أكثر من سبع وأربعين دولة عربية وإسلامية وإقلــــيمية وعالمــية».
واشارت الى ان «الانتشار الذي حققته المســــابقة في كثير من دول العالم يكون مقرونا بوافر الاجر وعظيم الثواب لصاحب المسابقة جاسم محمد عبدالمحسن الخرافي».

المصدر : جريدة الراي